Sunday, January 18, 2015

ذنب من ؟

عنفها لما ارتكبت من أفعال مشينة و لم يجرؤ علي ضربها فلازال يحمل بعضا من أخلاق الفرسان و لكن احتار في عقابها و إصلاحها فما كان منه إلا أن سامحها
فهو حتي هذه اللحظة لا يدرك إن كان ذنبها أم ذنبه أن تركها تعيث في الأرض غواءا
حتي بكائها لم يغسلها بل زاد من وحلها ابتلالا فغاصت فيه حتي أذنيها و لم يبق له خيرا غير وئدها
حتي يهنئ